2017 November 14 | Tunisia News Gazette

Daily Archives: November 14, 2017

‫سيبسا تحلل الاتجاهات العالمية والأنماط الاجتماعية والاقتصادية في إطار خريطة الطاقة لعام 2030

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 14 نوفمبر 2017 /PRNewswire/ —

تعد رؤية سيبسا للطاقة “Cepsa Energy” لعام 2030 ورقة بحثية تكشف عن تشكيلة مصادر الطاقة في 2030. وتجيب الورقة عن أسئلة من قبيل الدول والتقنيات التي ستلبي طلبات الوقود، أو مدى تأثير تدابير زيادة كفاءة الطاقة، أو كيف ستتطور وسائل النقل مقارنة بملكية السيارات الخاصة.

(شعار: http://mma.prnewswire.com/media/602087/Cepsa_Logo.jpg)
(صورة: http://mma.prnewswire.com/media/602577/Cepsa_Energy_Outlook_2030.jpg)

وسعيًا إلى إجراء هذه الدراسة من منظور الطاقة، صنفت سيبسا المناطق في ثلاث فئات رئيسية تغطي موضوعات مثل اللوائح والإنتاج واستهلاك الطاقة. وظهرت نتيجتها في مجموعات خاصة بالدول المنظمة والدولة المنتجة والدول المستهلكة، وتكشف الدراسة أن تطور هذه المجموعات هو أساس تشكيل خريطة الطاقة في المستقبل.

وتتضمن الدول المنظمة جميع دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (باستثناء المكسيك) التي تخضع لسوق الطاقة المنظمة، حيث يتوقع أن تنخفض طلبات الطاقة عن مثيلتها بالمناطق الأخرى. بينما تمثل الدول المنتجة الدول الرائدة في مجال تصدير الطاقة، وتتكون من أمريكا اللاتينية وأفريقيا والشرق الأوسط وجمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق. وأخيرًا، الدول المستهلكة التي تتمثل في الدول الآسيوية، نظرًا لاستهلاك الطاقة الهائل المنتظر في المستقبل.

خريطة الطاقة في عام 2030

بحسب رؤية سيبسا للطاقة لعام 2030، ستكون السيارات الكهربائية أكثر تنافسية وستشغل حصة أكبر في السوق، على الرغم من أن محركات الاحتراق لن تزل مهيمنة بحصة سوقية مقدارها 85%.

وعلى ذات المنوال، سيرتفع الطلب العالمي على النفط بنحو 10%، غير إنه سينمو بوتيرة أبطأ بسبب تدابير تحسين كفاءة الوقود ودمج مصادر أخرى للطاقة إلى تشكيلة مصادر الطاقة. وسيشهد الطلب ارتفاعًا نتيجة لارتفاع التوقعات بين الطبقة المتوسطة في آسيا بشكل رئيسي.

وفي الوقت ذاته، ستستأثر الطاقة المتجددة بأكثر من نصف الزيادة في الطاقة الكهربائية المتولدة على مدار السنوات الخمس عشر القادمة، وهو معدل نمو غير مسبوق يحركه زيادة الاعتماد على الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. وسيشغل الغاز الطبيعي المرتبة الثانية في تشكيلة مصادر الطاقة، بيد أن حصته السوقية لن ترتفع إلا بنحو 1% من حجم توليد الطاقة الكهربائية في العالم حيث سيحجبه النمو الذي تشهده الطاقة المتجددة.

ومن المنتظر أن يواصل النفط والغاز والفحم الهيمنة على تشكيلة مصادر الطاقة في العالم في 2030، حتى مع شغل مصادر الطاقة المتجددة أرضية معتبرة.

كما يكشف التقرير كذلك أن دولاً مثل الصين والهند، بالإضافة إلى الدول الآسيوية الأخرى، ستقود الطلب على الطاقة، وتتجاوز 1,770 طن من الخام المكافئ.

ولمزيد من المعلومات، اطلع على هذه الصفحة: http://www.cepsaenergyoutlook.com

University of South Wales: Kuwait Airways and University of South Wales Agree Dubai South Degree Pairing

PONTYPRIDD, Wales, November 14, 2017/PRNewswire/ –The University of South Wales (USW) and Kuwait Airways have signed a Memorandum of Agreement.

(Photo: http://mma.prnewswire.com/media/603780/USW_and_Kuwait_Airways.jpg )

It will see USW aircraft maintenance students at Dubai South receiving real-world experience at the Kuwait Airways Maintenance, Repair and Overhaul (MRO) facilities across the region.

The agreement comes as USW signs partnership and admission agreements at the Dubai Airshow with key regional training providers, opening up opportunities for students to enhance their education with an academic UK honours degree in which EASA training requirements are embedded.

“We are pleased to join forces with the University of South Wales to open the region’s pipeline of talent into the higher education of USW’s degrees,” said Kuwait Airways Business Centre leader Abdullah Al Anezi.

Professor Julie Lydon OBE, Vice-Chancellor and Chief Executive of the University of South Wales, said: “Our signing with Kuwait Airways builds on our reputation of being a valued partner of flag-carrying airlines and major maintenance and repair organisations. The key for the future of the global aviation industry in a knowledge-based economy is the close and growing partnership between modern global universities and leading aerospace companies. We’re delighted to be increasing our relationships in the region as we build our offer at Dubai South.”

Source: University of South Wales

‫افتتاح «معرض الخرّيجين العالمي 2017» في دبي

بمشاركة 200 نموذج لمشاريع مبتكرة من 43 دولة

14 نوفمبر 2017، دبي – الإمارات العربية المتحدة: تفتتح اليوم في دبي النسخة الثالثة من «معرض الخرّيجين العالمي»، المعرض السنوي المكرّس لعرض الابتكارات التي من شأنها تغيير ملامح حياتنا، والتي أبدعتها عقول خرّيجي الجامعات العالمية الرائدة في مجالات التصميم والتكنولوجيا. هذا ويشرف الكاتب والمصمم المعروف بريندان ماكغيتريك على التقييم الفني لـ«معرض الخريجين العالمي» الذي يشارك فيه هذا العام 200 مشروع مبتكر تمّ اخيارها من أصل 470 مشروع متقدّم للمشاركة من كافة أنحاء العالم. سيتم عرض المشاريع المختارة ضمن «معرض الخرّيجين العالمي» الذي ينعقد على هامش فعاليات «أسبوع دبي للتصميم» لغاية 18 نوفمبر 2017 في «حي دبي للتصميم» (d3).

ولمشاهدة بيانات المالتى ميديا الصحفية تفضل بالضغط على الرابط الالكترونى التالى:
https://www.multivu.com/players/uk/8222651-global-grad-show-exhibition-dubai/

يستضيف «معرض الخرّيجين العالمي» ـــ وهو مبادرة غير ربحية- الخرّيجين من 92 جامعة من حول العالم في مدينة دبي، حيث يقدمون نماذج أولية لمشاريعهم المبتكرة تحت ثيمات «التمكين، التواصل، الاستدامة. هذا ويستقطب المعرض الخريجين من الجامعات المنتشرة في أصقاع الأرض، بما في ذلك المؤسسات الرائدة مثل «أكاديمية التصميم في إيندهوفن» (هولندا)، «معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا» (الولايات المتحدة الأمريكية)، «الكلية الملكية للفنون» (المملكة المتحدة) و«الجامعة الوطنية في سنغافورة». وعلاوة على ذلك، يشهد المعرض مشاركةً لأعمال من الأسواق الناشئة التي لا تحظى بحضورٍ قوي على الساحة العالمية، بما في ذلك مشاريع لمصممين مقيمين في إيران، صربيا، أوغندا، بيرو، ماليزيا، ونيوزيلندا.

أشرف بريندان ماكغيتريك على التقييم الفني للمشاريع المشاركة منطلقاً من مقاربته الشخصية للتصميم، حيث يركّز على أربع نقاط: الابتكار الذي يتعدى التكنولوجيا ويوجد بشكل مستقل عن الثروة؛ المساواة، بعيداً عن الهرمية، بين الجامعات والمناطق والمصممين؛ التصميم العالمي المنفتح على كافة أنواع المشاريع؛ التأثير على العالم بأسره من خلال ابتكار حلول لبعض المشاكل الأكثر إلحاحاً في العالم.

وفي تعليقه على الحدث، يقول بريندان ماكغيتريك: «إننا ننظّم معرض الخريجين العالمي للاحتفاء بالأفكار الجميلة». ويتابع قائلاً: «يقدّم المعرض، المفتوح مجاناً أمام الجمهور، المشاريع الهادفة بشكل مباشر إلى خدمة القضايا الاجتماعية والبيئية. وفي تقديمينا لبرامج قطاعات التصميم المختلفة من كافة أنحاء العالم، إنما نسلط الضوء على دور وأساليب هذه العقول الشابة والمبدعة في تصميم ملامح مستقبلنا. إنّ تنوّع البرامج المشاركة يقدّم نظرة متفرّدة إلى الحلول التي يقدّمها المصممون- على اختلاف بلدانهم وثقافاتهم وميزانياتهم والأدوات المستخدمة- للتحديات التي تواجهنا، والفرص المتاحة أمامنا».

وفي نسخته لهذا العام، يُطلق «معرض الخرّيجين العالمي» الدورة الافتتاحية لـ«جائزة التقدّم» التي ستمنح لأحد المشاريع المشاركة في المعرض، حيث سيتم اختيار أحد المشاركين في المعرض من قبل لجنة تحكيم من أصحاب الرؤى العالمية في مجالات الصحافة، التصميم، التصنيع، الابتكار والاستثمار، لنيل الجائزة. وسيتم اختيار المشروع الفائز تبعاً لمدى أصالة فكرته ووقعه الاجتماعي، وكذلك أهميّته الدوليّة.

وتضمّ لجنة التحكيم كلاً من:

  • سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس الإدارة في «هيئة دبي للثقافة والفنون»
  • إدوين هيثكوت – ناقد في مجال الهندسة المعمارية والتصميم، صحيفة «ذي فاينانشال تايمز»
  • نوح ميرفي راينهيرتز – قائد فريق تصميم NXT Space Sustainability»» في نايك
  • أريك تشن – القيم الفني الرئيسي للتصميم والعمارة في متحفM +
  • بترا يانسن – مصممة وصاحبة استوديو «Boot and Social Label» للتصميم
  • هوغو ماكدونالد – استشاري وناقد في مجال التصميم
  • فاريس ناكفي – رئيس حاضنة أعمال المشاريع الناشئة، دبي
  • نوح رافورد – الرئيس التنفيذي للعمليات في مؤسسة دبي للمستقبل

وفي تعليقه على الحدث، يقول محمد سعيد الشحّي، الرئيس التنفيذي لـ«حي دبي للتصميم» (d3): «يستضيف «حي دبي للتصميم» (d3) لمرّة جديدة «معرض الخرّيجين العالمي» كجزء من فعاليات «أسبوع دبي للتصميم». ويركز هذا الحدث على الجيل القادم من المصممين الذين يرسمون ملامح المستقبل من خلال التصميم والعلوم والابتكار؛ إنه معرض متميّز يستحق الزيارة والاستكشاف»، ويتابع قائلاً: «إننا في «حي دبي للتصميم» ملتزمون بدعم المواهب في مجال التعليم، كما يوفر مجتمع التصميم في الحي منصة فريدة من نوعها حيث يمكن للمصممين الشباب الالتقاء والعمل معاً وكذلك التشارك في العملية الإبداعية».

ينعقد «معرض الخرّيجين العالمي» في «حي دبي للتصميم» (d3)، وهو مفتوح مجاناً أمام الجمهور.

وفيما يلي بعض الأمثلة عن المشاريع التي سيتم عرضها خلال فعاليات «معرض الخريجين العالمي» في نسخته لهذا العام:

  • «أحذية ب.إ.ت (بولي إيثيلين تيرفثالات)» (All PET Shoe)– حذاء لكرة القدم مصنوع بالكامل من العبوات البلاستيكية المعاد تدويرها، تمّ تصميم الحذاء في «إكال – جامعة الفن والتصميم» في لوزان، سويسرا.
  • «فقدان الكلمات» (The Loss of Words): منصة إلكترونية معنيّة بالحفاظ على اللغات المهددة بالانقراض، من خلال توثيق ثقافة وفنون وآداب اللغات. تمّ تصميم المشروع في «الجامعة الألمانية بالقاهرة الجديدة».
  • «فن البناء التربيقي» (Trabecular Tectonics): بنية معمارية خفيفة الوزن مستوحاة من هيكل العظام. تمّ تصميم المشروع في «جامعة بوليتنيكو، ميلانو».
  • «أدوات المطبخ للمكفوفين» (Folks Kitchenware For The Blind): منظومة من الأدوات المطبخية المصممة لمساعدة المكفوفين. تمّ تصميم المشروع في «جامعة سنغافورة الوطنية»، سنغافورة.
  • «الدرج الخفي» (Out of sight drawer): درج مصمّم لإخفاء الأدوات الخطرة عن أنظار مرضى الخرف تحت صينيّة، تشكّل سطحاً زائفاً لأسفل الدرج. تمّ تصميم المشروع في «معهد برات»، نيويورك.
  • «حقيبة تشخيص التهاب المهبل البكتيري» (BVKit): وهي عبارة عن أداة تشخص ذاتية مع تطبيق للكشف عن الالتهابات المهبلية. تم تصميم الأداة في «جامعة ماكيرير»، أوغندا.
  • «كانجا» (Kanga): مجموعة إنعاش نقّالة لحديثي الولادة، تمّ تصميمها في «معهد أوميا للتصميم»، أوميا.
  • «بي تو بي» (Bee2Bee): وهو نظام محمول، خفيف الوزن وسريع التجميع لتربية النحل. تمّ تصميم المشروع في «جامعة أوفنباخ للفن والتصميم»، ألمانيا.
  • «غوما» (Guma): مطاط متعدّد الاستخدامات، كمادة مصنوعة من المخلّفات والإطارات تصلح للاستخدام في العروض، المقاعد وغيرها. تمّ تصميمها في «جامعة سنترو»، مكسيكو سيتي.
  • «اللفافة» (Scroll): حلقة للسيطرة على «الواقع المعزز» في حياتنا اليومية. تمّ تصميم المشروع في «الكلية الملكية للفنون»، لندن.

وفيما يلي أمثلة عن الجامعات المشاركة في المعرض:

  • «بولي ديزاين»، ميلان – إيطاليا
  • «مدرسة رود آيلاند للتصميم»، بروفيدنس – الولايات المتحدة الأمريكية
  • «الكلية الملكية للفنون»، لندن
  • «الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك»، مكسيكو سيتي
  • «المعهد الوطني للتصميم»، أحمد آباد – الهند
  • «معهد سامسونج للفن والتصميم»، كوريا
  • «جامعة تشيجيانغ»، هانغتشو – الصين
  • «جامعة ستانفورد»، كاليفورنيا – الولايات المتحدة الأمريكية
  • «جامعة الشرق الأوسط التقنية»، أنقرة – تركيا
  • «المعهد الوطني للتكنولوجيا في ملبورن»، ملبورن – أستراليا
  • «كلية مركز الفن للتصميم»، كاليفورنيا – الولايات المتحدة الأمريكية
  • «أكاديمية آيندهوفن للتصميم»، آيندهوفن – هولندا
  • «المعهد العالي البريطاني للفن والتصميم» موسكو، روسيا
  • «جامعة زايد»، دولة الإمارات العربية المتحدة

ملاحظات للمحررين

يقام «معرض الخريجين العالمي» في منطقة الواجهة المائية في «حي دبي للتصميم» (d3).

لمزيد من المعلومات حول «معرض الخريجين العالمي»، يرجى زيارة الموقع www.globalgradshow.com. كما بالإمكان متابعة نشاطات المعرض من خلال وسائل الاعلام الاجتماعية التالية: Instagram, Facebook إضافة إلى النشرات الإخبارية المعتادة (الرجاء الاشتراك في النشرات من خلال الموقع أعلاه).

@globalgradshow | #GGS2017

@dubaidesignweek | #DXBDW2017

نبذة عن «أسبوع دبي للتصميم»:

يعتبر «أسبوع دبي للتصميم» أحد أحدث فعاليات التصميم الدولية وأكثرها طموحاً، منطلقاً من قاعدة تعزيز مكانة دبي كمركزٍ رائدٍ للتصميم، وتعريف العالم بمشهد التصميم المزدهر في دولة الإمارات العربية المتحدة.

تم إطلاق «أسبوع دبي للتصميم» للمرة الأولى في العام 2015. هذا وينعقد الحدث الذي تملكه وتديره مجموعة «آرت دبي»، تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس الإدارة في «هيئة دبي للثقافة والفنون».

تعقد النسخة الثالثة من «أسبوع دبي للتصميم» في الفترة ما بين 13 – 18 نوفمبر في «حي دبي للتصميم» ومواقع مختلفة على امتداد مدينة دبي. ويستمر الحدث—الذي يقام بالتعاون مع «حي دبي للتصميم» (d3)—لمدة ستة أيام، ويتضمن برنامجاً متنوعاً وشاملاً للتصميم المعاصر، يستقطب المصممين، والمهندسين المعماريين، وقادة الفكر، والمؤثرين في صناعة القرار، بالإضافة إلى شريحة كبيرة من جمهور المنطقة والعالم.

يوازن أسبوع دبي للتصميم بين دعمه وتحفيزه لاقتصاد قطاع التصميم في دبي من جهة، ومخاطبته لجمهور المدينة المتنوع، وذلك من خلال إشراك وتقديم مواهب التصميم من المنطقة والعالم على نطاق أوسع في مكانٍ واحد: مدينة دبي. ويسعى أسبوع دبي للتصميم– وحملته التسويقية الكبيرة والمستدامة التي تستهدف الجمهور المحلي والعالمي– إلى تنشيط الحراك في هذا القطاع والاحتفاء بالوقع الايجابي والآفاق المتاحة لممارسيه في مدينة دبي وخارجها— كل ذلك من خلال زحّ زواره في تجربة فريدة، وإلهامهم، وإتاحة فرص التشبيك أمام الجميع.

يقام «أسبوع دبي للتصميم 2017» بدعم من شركة «مراس» التي تمتلك محفظة من المعالم والوجهات الحضرية الهامة في دبي، كما تواصل شركة «أودي» دعمها المستمر منذ فترة طويلة لـ«أسبوع دبي للتصميم»، وتطلق هذا العام النسخة الثانية من «جائزة أودي للابتكار»، كجزء من فعاليات «أسبوع دبي للتصميم2017».

سينعقد معرض «أيام التصميم دبي» بالتزامن مع «أسبوع دبي للتصميم» ابتداءً من العام 2018، وسيتم الإعلان عن التواريخ في يناير المقبل 2018.

www.dubaidesignweek.ae

نبذة عن بريندان ماكغيتريك:

هو كاتب ومحرر ومصمم وقيّم فنّي. ظهرت أعماله ضمن منشورات عديدة في أكثر من 30 بلداً حول العالم بما فيها «نيويورك تايمز» «وايرد»، «ذي فاينانشال تايمز»، «آرت ريفيو»، «دوموس»، «دير شبيغل» و«فوج نيبون».

تتضمن المشاريع التي عمل عليها ماكغيتريك نشر العديد من الكتب، منها: كتاب بعنوان «عشاء MAD» (دار نشر أكتار)، و«الصين الحضرية: قيد الإنجاز» (دار نشر تايم زون 8)، و«من هو المعماري؟» (دوموس/ دار نشر تايم زون 8).

شغل ماكغتريك بين العامين 2004–2006، منصب رئيس التحرير في مكتب كولهاس/OMA-AMO للبحوث، وكذلك المحرر الشخصي للكاتب ريم كولهاس.

ماكغتريك هو محرر ومؤلف لستة كتب، بما في ذلك كتاب «المحتوى» (دار تاسكين للنشر، 2004)، «عشاء MAD» (دار نشر أكتار، 2010)، «الصين الحضرية: قيد الإنجاز» (دار نشر تايم زون 8،2011).

تولى ماكغيتريك في عام 2011 منصب القيّم الفني لمعرض «تصميم غير مسمى» بالتعاون مع آي وي وي، ويقام هذا المعرض ضمن إطار فعاليات «بينالي غوانغجو للتصميم». وقد استقطب المعرض أكثر من 200 ألف زائر، إضافة لاختياره كأفضل معرض للتصميم المعاصر من قبل صحيفة نيويورك تايمز.

شارك في العام 2014 في تقييم معرض «معقول» ضمن الجناح الروسي في «بينالي البندقية للعمارة» الحائز على جائزة لجنة التحكيم. وفي العام 2017 شارك مع جاستين ماكغيرك في تقييم معرض «كاليفورنيا: تصميم الحرية» في متحف التصميم في لندن. هذا ويتابع ماكغيتريك منذ العام 2015 مهمة الإشراف على إدارة وتقييم «معرض الخريجين العالمي».

نبذة عن «حي دبي للتصميم»:

يعتبر حي دبي للتصميم (d3)، أحد مجمعات الأعمال التابعة لمجموعة تيكوم، وجهة متخصصة تلبي احتياجات قطاع التصميم، وموطناً لمجتمع المبدعين والمصممين والفنانين الذي تزخر به المنطقة. ويلبي الحي بكافة مقوماته الاحتياجات المتزايدة لقطاع التصميم، ويوفر بيئة مثالية يلتقي فيها الشغف مع الهدف لتمكين الشركات ورواد الأعمال والأفراد من التعاون والإبداع والإلهام.

انطلاقاً من كونه وجهة إبداعية عنوانها التنوع، أصبح حي دبي للتصميم وجهة رائدة لاستضافة الفعاليات والأنشطة وجذب الحشود الدولية إلى المعارض الثقافية مثل أسبوع دبي للتصميم، فاشن فوروورد، سول دبي، وملتقى d3، والتي أسهمت جميعها في استقطاب أعداد متنامية من عشاق التميز لزيارة واستكشاف الأفضل من عالم التصميم والفن والطعام.

ولهذا العام، تم إطلاق العديد من منافذ تجارة التجزئة والمعارض الفنية المعاصرة ومفاهيم عالم الطهي التي تضفي بعداً جديداً إلى مقومات الحداثة التي يعكسها تصميم المباني في الحي والتي يصل عددها إلى 11 مبنى، ليصبح الحي وجهة متكاملة تنبض بالحياة والإبداع. ومن خلال تبنيه لنهج مبتكر، اختار حي دبي للتصميم مجموعة من المفاهيم الجديدة لتشكيل مجمع إبداعي يضم مجموعة من متاجر التجزئة والمطاعم والفعاليات لتقديم تجربة تسوق أكثر أصالة وتوفير خيارات فريدة من المطاعم أكثر تنوعاً.

يشهد حي دبي للتصميم تطوراً مستمراً في إطار الجهود التي يبذلها القيمين على المشروع للنهوض بوجهة متميزة تلبي احتياجات الأعداد المتزايدة من السكان وتتخطى توقعاتهم، حيث سيحتضن حي دبي للتصميم مجمعاً إبداعياً متخصصاً يمتد على مساحة مليون قدم مربع. ويحتل المجمع الإبداعي مكانة متميزة كونه يخدم كمركز ثقافي مزدهر يُلهم المصممين والفنانين الناشئين. سيضم حي دبي للتصميم واجهة مائية تمتد على مساحة 1.8 كلم، ذات إطلالة ساحرة على خور دبي حيث ستضم نخبة من الفنادق العالمية ومنطقة محلات البيع بالتجزئة، ومساحة لاستضافة الفعاليات في الهواء الطلق، إضافة إلى مجموعة من مرافق الضيافة والترفيه.

وتأكيداً على تقديم كافة أشكال الدعم لشركائه المبدعين، يوفر حي دبي للتصميم لكل من الأفراد والشركات حرية اختيار كيفية تسيير أعمالهم، سواء كشركة تابعة للمنطقة الحرة أو شركة تجارية، ولكل من الخيارين مزاياه الخاصة.

www.dubaidesigndistrict.com

بلوك إكس تشارك أوبن تكست في تطوير حل تمويل سلسلة التوريد القائم على تقنية بلوك تشين

لندن، 14 نوفمبر 2017، /PRNewswire/ —

– تقنية بلوك تشين تبدأ في مشاركة أكبر شبكات الأعمال في العالم

في إطار مساعي بلوك إكس “BlockEx” لتقليص الإجراءات في قطاع الخدمات المالية باستخدام تقنية بلوك تشين “blockchain “، فقد عقدت شراكة مع شركة أوبن تكست “OpenText”. وسويًا، سيستخدمان تقنية بلوك تشين لجعل تمويل سلسلة التوريد أكثر فعالية. ومن جانبها تتولى أوبن تكست تشغيل مجموعة من أكبر سلاسل التوريد حول العالم من خلال شبكة أعمالها. حيث تتصل بالشبكة أكثر من 600,000 شركة، ويزيد حجم أعمالها عن 24 مليار في السنة. وطالما نظرت بلوك إكس إلى احتمال ابتكار وأتمتة تمويل سلسلة التوريد باستخدام تقنية بلوك تشين.

ومن جانبه كشف آدم ليونارد “Adam Leonard”، الرئيس التنفيذي لبلوك إكس، “يعد التعاون مع أوبن تكست لتطوير سوق التمويل التجاري القائم على تقنية بلوك تشين أمرًا مثيرًا بحق. حيث تسمح شراكتنا بولوج بعض من أكبر سلاسل التوريد العالمية المتصلة بشبكة أعمال أوبن تكست إلى التمويل التجاري القائم على تقنية بلوك تشين”.

ومن جانب آخر، تدير منصة بلوك إكس لتبادل الأصول الرقمية (DAxP) دورة الأصول الرقمية بالكامل: بداية من الإنشاء، والإصدار، والتبادل، والتسوية، وحتى بعد التداول. وتتضمن أدوات لإنشاء وخدمة الأصول الرقمية، وأتمتة التقارير. كما تعمل بلوك إكس مع الشركات التجارية والمؤسسات والحكومات، وتقدم حلول العلامة التجارية البيضاء “وايت ليبل” وحلول بلوك تشين المقترحة وبيئة اختبارية. وسيسمح تكامل منصة بلوك إكس لتبادل الأصول الرقمية مع شبكة أعمال أوبن تكست لأية شركة متصلة بشبكتها الانتفاع بمزايا بلوك تشين.

وبدوره يشير ماركو دي فرايز “Marco De Vries”، مدير أول تسويق المنتج، بشبكة أعمال أوبن تكست، “ستتيح هذه الشراكة لأية شركة تتصل بشبكة أعمال أوبن تكست وسيلة فريدة وآمنة لإدارة عمليات تمويل سلسلة التوريد فيما يتعلق بعمليات سلسلة التوريد الخاصة بالشركة”. كما يضيف، ” بلوك تشين تقنية مثيرة، ويسعدنا العمل مع بلوك إكس في إطار هذه المبادرة”.

ستتعاون أوبن تكست وبلوك إكس في سبيل إبراز معلومات سلسلة التوريد. وكدفتر ثابت وعام، تعد هذه الحالة نموذجية لتقنية بلوك تشين. حيث يمكن تتبع المواد الأولية من مصدرها وحتى وجهتها، ومساعدة مؤسسات الإقراض المالية في مراقبة المخاطر والمدفوعات ونقل البضائع.

وتتعاون أوبن تكست وبلوك إكس سويًا في سبيل تطوير أدوات تساعد مؤسسات الإقراض المالية فيما يلي:

  • مراقبة أحداث سلسلة التوريد مثل العوائق أو تأخير تسليم الشحنات، وتقييم مخاطر البيع على نحو أكثر فعالية، والإبلاغ عن أسعار الخصم في المستقبل.
  • تحديد توقيت رهن الأصول.
  • تمديد العروض للتمويل قبل التسليم.
  • منع الفواتير الاحتيالية.

وعلى المدى الطويل، ستتعاون بلوك إكس مع شبكة أعمال أوبن تكست في استكشاف الحلول الأخرى التي ترتكز على سلسلة التوريد. وستحدث بلوك تشين تغييرًا ثوريًا في تمويل سلسلة التوريد، وستساعد بلوك إكس أوبن تكست لتتبوأ مكانة الريادة.

المصدر: www.opentext.com

Dr. Sanusi Umar of Dr. U Devices Inc. Files a Lawsuit Against Dr. Jean Devroye and Devroye Instruments, Inc. for Patent Infringement Regarding FUE Hair Transplant Punch

REDONDO BEACH, California, Nov. 14, 2017 /PRNewswire/ — Dr. Sanusi Umar, the owner of the Dr. U Devices Inc., which is the maker of the Dr. UGraft and Dr. UPunch Hair Transplantation Equipment with several patents for tools used in follicle unit extraction (FUE) hair restoration, today announced that he has filed a complaint against Dr. Jean Devroye and Devroye Instruments, Inc. in Federal District Court in Germany.

The complaint asserts that Dr. Devroye and Devroye Instruments sell a device, which is commonly sold under the trademarks WAW Punch and Trumpet Punch, that infringes a patent owned by Dr. Umar.  The patent generally relates to a hair punch that can efficiently remove hair follicles from a patient’s scalp with minimal harm to the hair grafts.

“Dr. U Devices Inc. prides itself for outside-the-box thinking which has culminated in several patented technologies in the hair transplant industry,” explained Dr. Umar.  “Other surgeons have reached out to me asking to buy some of the equipment I have patented.  They do not want to face liability for patent infringement by purchasing infringing punches.”

Dr. Umar expounded, “Our patented punches and FUE hair transplant technology required about 10 years of research and development that culminated in several publications in major peer reviewed journals and many issued patents throughout the world.  The result is the ultimate FUE technology that is affordable, portable and has in many ways cut down on the learning curve required to perform both basic and advanced FUE including FUE extractions from the head, nape, body, beard and stubborn Afro-textured hair.  It is investments like that which inventors make to bring about change in industries and the status quo.  It is why patents should be respected.”  The sole licensed distributor of the patented Dr. UGraft and Dr. UPunch Advanced FUE Hair Transplantation Equipment is Ellis Instruments, Inc. of Madison, New Jersey. Additionally, orders can be placed directly on the internet through https://ugraft.com/ where up-to-date information on Dr. UGraft and Dr. UPunch technologies can be found.  Dr. Umar cautioned, “Buyers should also be aware of fake UGraft and UPunch devices in the marketplace.  Genuine tools have distinctive logos on them and any tool that is not purchased from one of these authorized outlets is likely a pirated fake imitation.”

Dr. Umar continued, “To encourage innovation many countries have established a patent system to incentivize creativity and protect the rights of inventors who often go through extraordinary hardship to bring their dreams into reality.  I filed this lawsuit only after it became clear that Dr. Devroye was using aspects of my technology to sell hair punches around the world.”

Dr. Umar seeks monetary damages, injunctive relief and statutory fees and costs in the German lawsuit.  Dr. Umar reports that additional investigations are ongoing regarding other potentially infringing devices worldwide and he will file additional infringement claims if further acts of infringement are discovered.

UPunch Rotor IV

Video – https://www.youtube.com/watch?v=t4hsOGbAgoM&t=64s
Photo – https://mma.prnewswire.com/media/603527/Dr_U_Devices_Inc___UPunch_Rotor_IV.jpg