2017 November 28 | Tunisia News Gazette

Daily Archives: November 28, 2017

‫شركة بيكمان كولتر تدخل في نزاع تجاري مع كويديل لبيع اختبارات بي أن بي مباشرة

بريا، كاليفورنيا، 28 تشرين الثاني/نوفمبر، 2017 / بي آر نيوزواير / — تلتزم بيكمان كولتر بضمان حصول العملاء على أعلى الاختبارات التحليلية جودة، في الوقت المحدد، لمساعدة الرعاية الصحية ومهنيي المختبر على توفير رعاية أفضل للمرضى. ولتعزيز هذه الأهداف، تعتزم بيكمان كولتر في المستقبل ببيع عملائها مباشرة اختبار ببتيد الناتريوتريك لأنظمتها المناعية لوصول الأسرة. ويتمتع عملاء بيكمان كولتر حاليا بالحصول على اختبار بي أن بي، الذي وبالرغم من تطويره وتصنيعه من قبل بيكمان كولتر، يباع حصرا من قبل كويديل وموزعيها المعينين. وتولت كويديل هذا الدور التجاري نتيجة صفقتها التجارية الأخيرة مع ألير. واليوم، طالبت بيكمان كولتر أن تقوم المحاكم في سان دييغو في ولاية كاليفورنيا بتوضيح وإنفاذ حقوق بيكمان كولتر لبيع اختبار ببتيد ناتريوتريك مباشرة لعملائها. وإلى أن يتم حل هذه المسألة القانونية، من المتوقع أن يستمر تصنيع وتوريد بيكمان كولتر لاختبار ترياج بي أن بي لكويديل وتتواصل علاقات عملاء كويديل كالمعتاد، وبالتالي يمكن للعملاء الاعتماد على العرض المستمر والمتواصل لاختبارات بي أن بي عالية الجودة للاستخدام في أجهزة تحليل بيكمان كولتر.

الشعار: http://mma.prnewswire.com/media/610417/BECKMAN_COULTER_LOGO.jpg

حول بيكمان كولتر

بيكمان كولتر للتشخيص تساعد الرعاية الصحية ومهنيي المختبرات على توفير رعاية أفضل للمرضى من خلال تقديم المعلومات التشخيصية الدقيقة التي يحتاجونها، عندما يحتاجون إليها. لأكثر من 80 عاما، ظلت  بيكمان كولتر الشريك المفضل لمنظمات الرعاية الصحية. وتتمتع أدواتنا القابلة للتوسع، والاختبارات التشخيصية الشاملة وخدمات إدارة الأعمال بالثقة من قبل المستشفيات والمختبرات وغيرها من أماكن الرعاية الحرجة في جميع أنحاء العالم. ونحن نتشارك في مهمة عملائنا نحو التحسين المستمر وجودة الرعاية المرضى لأننا نعتقد أنه عندما يتم تحسين الكفاءة والنتائج السريرية، يمكن لفوائد المرضى ونحن أن ندفع الرعاية الصحية للجميع إلى الأمام.

© 2017 بيكمان كولتر، شعار جهاز التحليل ومنتج بيكمان كولتر وعلامات الخدمة المذكورة هنا هي علامات تجارية أو علامات تجارية مسجلة لشركة بيكمان كولتر، وهي شركة مسجلة في الولايات المتحدة وبلدان أخرى.

‫غالبية المستهلكين قد يتوقفون عن مزاولة الأعمال التجارية مع الشركات التي تتعرض لاختراقات البيانات وذلك وفقاً لما توصلت إليه Gemalto

  • يشعر ربع المستهلكين فقط (27%) من المستهلكين أن الشركات تتعامل مع أمن بيانات المستهلكين بجدية بالغة
  • في حين يشعر 62% من المستهلكين بأن الشركات مسؤولة عن أمن البيانات وأن لديها نظامًا أمنيًا رديئًا وتخفق في الاستفادة من الإجراءات الأمنية المتاحة لها مثل المصادقة ذات العاملين (41%) لحسابات وسائل التضامن الاجتماعي

أمستردام، 28 نوفمبر 2017 – قد يتوقف غالبية المستهلكين (70%) عن مزاولة الأعمال التجارية مع الشركات التي تتعرض لاختراقات البيانات، وذلك بحسب دراسة أُجريت على أكثر من 10,000 شخص على مستوى العالم تم إجراؤها نيابة عن شركة Gemalto، الرائد العالمي في مجال الأمن الرقمي. وبالإضافة إلى ذلك، يشعر سبعة من بين كل عشرة مستهلكين (69%) أن الشركات لا تتعامل مع أمن بيانات المستهلكين بجدية كبيرة.

csورغم هذه المخاوف، وجدت دراسة Gemalto أن المستهلكين يخفقون في تأمين أنفسهم بشكل كافٍ، حيث لا يزال أكثر من نصف المستهلكين (56%) يستخدم كلمة المرور ذاتها للعديد من الحسابات على الإنترنت. وحتى عندما توفر الشركات حلولاً أمنية قوية، مثل المصادقة ذات العاملين، فإن خمسي المستهلكين (41%) يعترفون بعدم استخدام التقنية لتأمين حسابات وسائل التواصل الاجتماعي، مما يجعلهم معرضين لمخاطر انتهاكات البيانات.

وقد يرجع ذلك إلى أن غالبية المستهلكين (62%) يرون أن الشركات التي تحوز بياناتهم هي المسؤولة في الغالب عن أمنها. وهذا يترتب عليه إرغام الشركات على اتخاذ خطوات إضافية لحماية المستهلكين وتطبيق إجراءات أمنية قوية، إلى جانب توعيتهم بفوائد استخدام هذه الإجراءات. وقد وجدت الدراسة أن أمام تجار التجزئة (61%) والبنوك (59%) ومواقع التواصل الاجتماعي (58%) الكثير مما يتعين عليها القيام به، حيث إنها قطاعات سوف يتركها المستهلك في حالة تعرضها لاختراق.

وفي معرض تعليقه على هذه المناسبة، قال Jason Hart، رئيس تقنية المعلومات بقسم حماية الهوية والبيانات لدى شركة Gemalto “من الواضح أن المستهلكين سعداء للغاية بالتخلي عن مسؤولية حماية بياناتهم وتركها للشركات، لكنهم يتوقعون الحفاظ عليها آمنة من دون أي جهد من جانبهم” وأضاف “في مواجهة لوائح البيانات القادمة، مثل لائحة حماية البيانات العامة “GDPR”، أصبح الأمر الآن متروكاً للشركات لضمان تطبيق بروتوكولات الأمان على عملائهم من أجل الحفاظ على أمن البيانات. فلم يعد كافياً أن توفر هذه الحلول كخيار. يجب أن تكون هذه البروتوكولات إلزامية من البداية – وإلا فإن الشركات لن تواجه عقبات مالية فحسب، لكنها ستواجه إجراءات قضائية من المستهلكين”

ورغم سلوكيات المستهلكين، فإن مخاوفهم الأمنية مرتفعة، حيث يساور القلق الثلثين (67%) من وقوعهم ضحاياً لاختراق البيانات في المستقبل القريب. ومن ثم، يُحمِّل المستهلكون الآن الشركات المسؤولية – وفي حالة سرقة بياناتهم، فإن غالبية المستهلكين (93%) سوف يتخذون أو يفكرون في اتخاذ إجراءات قضائية ضد الشركة التي تعرضت بياناتهم معها للاختراق.

المستهلكون يثقون ببعض القطاعات أكثر من غيرها

عندما يتعلق الأمر بالشركات التي تحظى بأقل قدر من ثقة المستهلكين، يرى ما يزيد عن النصف (58%) أن مواقع التواصل الاجتماعي تمثل أحد أكبر التهديدات لأمن بياناتهم، بينما يساور خمس المستهلكين (20%) القلق من مواقع السفر – والأمر المثير للقلق أن عُشر المستهلكين (9%) يرون أنه لا توجد مواقع تمثل مخاطر بالنسبة لهم.

وعلى جانب آخر، فإن ثلث (33%) المستهلكين يضعون أكبر قدر من الثقة في البنوك فيما يتعلق ببياناتهم الشخصية، رغم كونها أهدافًا متكررة وضحايا لاختراقات البيانات، في حين أن الجهات المعتمدة من القطاع تحظى بقدر من الثقة يمثل (12%) وشركات تصنيع الأجهزة (11%) والجهات الحكومية (105%)

ويواصل Hart حديثه قائلاً “من المدهش أن المستهلكين يعرضون بياناتهم في الوقت الحالي للمخاطر، من خلال الإخفاق في اتخاذ هذه الإجراءات، رغم تنامي المخاوف حول أمن بياناتهم. وهذا يترتب عليه عدد منذر من الاختراقات – 80% – ناجم عن ضعف بيانات الاعتماد أو سرقتها في السابق. يجب أن يتغير الأمر بسرعة من جانب الشركات والمستهلكين على حد سواء وإلا سوف يزداد الأمر سوءًا”.

مراجع إضافية

نبذة عن الدراسة

أجرت Vanson Bourne مقابلات مع 10,500 شخص بالغ على مستوى العالم. وقد شملت الدول المدرجة في الدراسة الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا والهند واليابان وأستراليا والبرازيل والبنلوكس (بلجيكا، هولندا ولكسمبورغ) والإمارات العربية المتحدة وجنوب أفريقيا. وجميع من شملتهم الدراسة يستخدمون الخدمات المصرفية على الإنترنت/ الهواتف المحمولة أو حسابات وسائل التواصل الاجتماعي أو حسابات التجزئة على الإنترنت بفاعلية.

نبذة عن جيمالتو

شركة جيمالتو (المدرجة في بورصة يورونيكست تحت الرمز NL0000400653 GTO) هي الشركة الرائدة عالمياً في مجال الأمن الرقمي، بعائدات سنوية بلغت 3.1 مليار يورو في عام 2016 وعملاء في أكثر من 180 بلداً. نحن نحقق الثقة في عالم متزايد الترابط.

من البرمجيات الآمنة إلى القياسات البيومترية وعمليات التشفير، تمكّن تقنياتنا وخدماتنا الشركات والحكومات من التحقق من الهويات وحماية البيانات كي تبقى آمنة كما أنها تمكّن الخدمات في الأجهزة الشخصية، والكيانات المرتبطة والسحابة الحاسوبية وما بينها.

تقع حلول جيمالتو في القلب من الحياة العصرية، من عمليات الدفع إلى أمن المؤسسات وإنترنت الأشياء. فنحن نتحقق من هوية الأشخاص، والمعاملات والكيانات، والبيانات المشفرة ونخلق قيمة للبرمجيات – بحيث نمكّن عملاءنا من تقديم خدمات رقمية آمنة لمليارات الأفراد والأشياء.

لدينا أكثر من 15,000 موظف يعملون انطلاقاً من 112 مكتباً، و43 مركزاً للتخصيص والبيانات، و30 مركز أبحاث وبرمجيات في 48 دولة.

للمزيد من المعلومات، قم بزيارة www.gemalto.com، أو تابعنا على تويتر عبر @gemalto.

مسؤولو الاتصالات الإعلامية في جيمالتو:

توري كوكس
أمريكا الشمالية
3916 257 512 1+
tauri.cox@gemalto.com

صوفي دومبريس
أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا
38 57 36 55 42 4 33+
sophie.dombres@gemalto.com

جاسلين هوانغ
منطقة آسيا والمحيط الهادئ
3005 6317 65+
jaslin.huang@gemalto.com

إنريكيتا سيدانو
أمريكا اللاتينية
5521221422 52+
enriqueta.sedano@gemalto.com

لا يُعتبر نص هذا الإصدار الصحفي المُترجم صيغة رسمية بأي حال من الأحوال. النسخة الموثوقة الوحيدة هي الصادرة بلغتها الأصلية وهي الإنجليزية، وهي التي يُحتكم إليها في حال وجود اختلاف مع الترجمة.

Giving Back Made Easy with Smile Train’s New Campaign

Smile Train launches ‘Give Smiles’ Campaign on biggest giving day of the year, Giving Tuesday to support children with untreated clefts around the world

NEW YORK, Nov. 28, 2017 /PRNewswire/ — In celebration of Giving Tuesday and the season of giving, Smile Train, the world’s largest cleft organization, launched its new “Give Smiles” campaign to help more children around the world smile and live happier, healthier lives.

As a part of the campaign, Smile Train will roll out a series of testimonial videos that highlight a few of the organization’s passionate supporters. In the unscripted videos, each supporter gives viewers insight into their personal connection with cleft and what ultimately inspires them to give smiles.

“We are so excited to celebrate Giving Tuesday and launch our new Give Smiles campaign,” said Susannah Schaefer, CEO of Smile Train. “Our hope is to raise awareness and inspire giving to help children with untreated clefts around the world receive life-saving cleft surgery.”

As a part of Giving Tuesday and the season of giving, a number of Smile Train supporters from around the world will be joining in the celebration. Below, please find an overview of key activities:

  • Miss Universe Organization (November 21): To kick-off Giving Tuesday, Smile Train hosted an event with the Miss Universe Organization titleholders in Las Vegas. The Miss Universe contestants joined Smile Train in spreading smiles across the world by helping children living with untreated clefts in the developing world see their new smiles for the first time. The contestants participated in an activity where they decorated handheld mirrors for Smile Train’s patients who have undergone cleft repair surgery. The mirrors will be given to the patients so that they can see their own beautiful smiles for the first time post surgery.
  • Journey of Smiles to India (November 28): Smile Train is hosting a cocktail event at their headquarters. The event will showcase the organization’s new 360° virtual reality experience to India where viewers will see the journeys of Nisha and Vikas firsthand as they make their way to new smiles.
  • Devin Thorpe’s ‘Streamathon’ (November 28): Smile Train’s CEO, Susannah Schaefer will be participating in a livestream on Giving Tuesday hosted by Devin Thorpe. The ‘streamathon’ will be live for 24 hours on Giving Tuesday, and Susannah will be live at 11:45am EST where she will be talking about Smile Train’s unique model, and the organization’s plans for Giving Tuesday. Devin Thorpe is a journalist, author, professional speaker, and founder of the Your Mark on the World Center, a mission-driven business working to solve the world’s biggest problems.
  • Chef Katsuji (November 28): Smile Train is partnering with BRAVO’s Top Chef Contestant, Chef Katsuji, to raise awareness and funds for children with untreated clefts. Chef Katsuji will donate 20% of the proceeds from his restaurants on Giving Tuesday to Smile Train. Restaurants include: Mexikosher-NYC and Mexikosher-LA.
  • Celebrity Culinary Event (November 28): In partnership with Glad, and their Glad-to-Give holiday campaign, Smile Train Philippines will be hosting a celebrity cooking event with Filippino TV personality, Danica Sotto-Pingris. Dubbed “Spread Smiles This Holiday”, the afternoon cooking affair aims to teach the participants fun and exciting dishes they could easily prepare for their different reunions with their loved ones. Proceeds from the class will benefit Smile Train’s local programs in the Philippines.
  • Marian Rivera and Kultura (November 28): TV personality, actress, and Smile Train Ambassador, Marian Rivera, has partnered with Kultura, a chain of stores that specializes in locally-made products (from decors to jewelry, from clothes to souvenir items) as their new Brand Ambassador. As a part of her partnership, Kultura will give a portion of the proceeds made on Giving Tuesday to Smile Train.

To learn more about Smile Train or to make a donation and “Give Smiles” during this holiday season, visit: smiletrain.org/givesmiles. Follow Smile Train on Twitter and Instagram @SmileTrain for new updates throughout the year.

About Smile Train
Smile Train provides free cleft surgery and comprehensive cleft care to children in developing countries. Through training local doctors and empowering partner hospitals around the world, we advance a sustainable solution and scalable model to treat clefts, drastically improving children’s lives, including their ability to eat, breathe, and speak over time. To learn more about how Smile Train’s sustainable approach means donations have both an immediate and long-term impact, please visit smiletrain.org.

‫تسهيل العطاء والتبرع عبر حملة سمايل ترين الجديدة

سمايل ترين تطلق حملة “منح الابتسامات” في أكبر يوم عطاء في العام، يوم ثلاثاء العطاء يدعم الأطفال الذين يعانون من تشقق الشفة غير المعالجة حول العالم

نيويورك، 28 تشرين الثاني/نوفمبر، 2017 / بي آر نيوزواير / — احتفالا بيوم ثلاثاء العطاء وموسم العطاء، أطلقت منظمة سمايل ترين (قطار الابتسامة) Smile Train، وهي أكبر منظمة في العالم تعنى بمشاكل الأطفال الذين يعانون من تشقق الشفة، حملة “منح الابتسامات” لمساعدة عدد أكبر من الأطفال حول العالم على التبسم والعيش بسعادة وعافية أكبر.

وكجزء من الحملة، ستطلق مؤسسة سمايل ترين سلسلة من مقاطع الفيديو الترويجية التي تسلط الضوء على عدد من أنصار المنظمة المتحمسين. وفي مقاطع الفيديو غير المكتوبة، يقدم كل داعم للمؤسسة  نظرة ثاقبة على علاقته الشخصية مع الأطفال الذين يعانون من ظاهرة الشفة المشقوقة وما يلهمهم في نهاية المطاف لمنح الابتسامات.

وقالت سوزانا شيفر، المديرة التنفيذية لسمايل ترين، “نحن متحمسون جدا للاحتفال بثلاثاء العطاء وإطلاق حملة منح الابتسامات الجديدة. أملنا هو رفع مستوى الوعي وإلهام العطاء لمساعدة الأطفال الذين يعانون من الشفة المشقوقة غير المعالجة في جميع أنحاء العالم على الحصول على الجراحة المنقذة للحياة لهذه الظاهرة.”

وكجزء من ثلاثاء العطاء وموسم العطاء، سينضم عدد من أنصار سمايل ترين من جميع أنحاء العالم إلى الاحتفال. وستجدون أدناه لمحة عامة عن الأنشطة الرئيسية:

  • منظمة ملكات جمال العالم (21 نوفمبر): من أجل إطلاق ثلاثاء العطاء، استضافت مؤسسة سمايل ترين حدثا مع حملة لقب ملكة جمال الكون في لاس فيغاس. وانضمت متسابقات ملكة جمال الكون إلى سمايل ترين في نشر الابتسامات في جميع أنحاء العالم من خلال مساعدة الأطفال الذين يعانون من الشفة المشقوقة غير المعالجة في العالم النامي على رؤية ابتساماتهم الجديدة لأول مرة. وشاركت المتسابقات في نشاط حيث قمن بتزيين مرايا يدوية لمرضى سمايل ترين الذين خضعوا لعمليات جراحية لإصلاح شقوق الشفة. وسوف تعطى هذه المرايا للمرضى بعد العمليات بحيث يمكنهم رؤية ابتساماتهم الجميلة لأول مرة بعد الجراحة.
  • رحلة ابتسامات إلى الهند (28 نوفمبر): تستضيف مؤسسة سمايل ترين احتفال كوكتيل في مقرها الرئيسي. وسيعرض الحدث تجربة الواقع الافتراضي 360 درجة الجديدة للمنظمة على الهند حيث يرى المشاهدون رحلات نيشا وفيكاس مباشرة وهما يشقان طريقهما إلى ابتسامات جديدة.
  • ديفين ثورب ‘ستريماثون’ (28 نوفمبر): ستشارك سوزانا شيفر، الرئيسة التنفيذية لسمايل ترين في بث مباشر على الإنترنت في حفل ثلاثاء العطاء الذي سيستضيفه ديفين ثورب. وسيكون البث المطول على الإنترنت حيا لمدة 24 ساعة يوم الثلاثاء، وستبث سوزانا مباشرة على الإنترنت في الساعة 11:45 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة حيث ستتحدث عن نموذج سمايل ترين الفريد وخطط المنظمة لثلاثاء العطاء. ديفين ثورب هو صحفي، مؤلف، متحدث محترف، ومؤسس مركز “بصمتك على العالم”، وهو مركز أعمال مدفوع بالمهمة يعمل على حل أكبر المشاكل في العالم.
  • الشيف كاتسوجي (28 نوفمبر): تتشارك مؤسسة سمايل ترين مع أكبر طهاة مطاعم برافو، الشيف كاتسوجي، لرفع مستوى الوعي وجمع الأموال للأطفال الذين يعانون من شقوق الشفة غير المعالجة. وسيتبرع الشيف كاتسوجي بـ 20٪ من عائدات مطاعمه على ثلاثاء العطاء لسمايل ترين. وتشمل المطاعم: ميكسيوشر-نيويورك، وميكسيكوشر – لوس أنجلوس.
  • حدث طهي المشاهير (28 نوفمبر): في شراكة مع غلاد، وحفلتها في العطلة “سعيد بالعطاء”، سوف تستضيف مؤسسة سمايل ترين الفلبين حدث طهي المشاهير مع شخصية التلفزيون الفلبينية، دانيكا سوتو بينغريس. وإذ سينظم تحت شعار “توزيع الابتسامات في هذه العطلات”، يهدف حدث طبخ المشاهير هذا لتعليم المشاركين المتعة والأطباق المثيرة التي يمكنهم إعدادها حين يلتم شملهم مع أحبائهم. وستفيد عائدات درس الطبخ هذا البرامج المحلية لسمايل ترين في الفلبين.
  • ماريان ريفيرا وكولتورا (28 نوفمبر): شاركت الشخصية التلفزيونية والممثلة وسفيرة سمايل ترين ماريان ريفيرا مع كولتورا، وهي سلسلة متاجر متخصصة في المنتجات المصنوعة محليا (من الديكورات إلى المجوهرات ومن الملابس إلى الهدايا التذكارية) كسفيرة جديدة لعلامتهم التجارية. وكجزء من شراكتها، سوف تقدم كولتورا جزءا من العائدات التي جنيت في يوم ثلاثاء العطاء لسمايل ترين.

لمعرفة المزيد عن سمايل ترين أو التبرع و “منح الابتسامات” خلال موسم العطل هذا، يرجى زيارة: smiletrain.org/givesmiles. تابعو سمايل ترين على تويتر وإنستاغرام  @SmileTrain  للحصول على تحديثات جديدة على مدار السنة.

حول سمايل ترين

توفر سمايل ترين جراحة شقوق الشفاه المجانية والرعاية الشاملة للأطفال الذين يولدون بشقوق في شفاهم في البلدان النامية. ومن خلال تدريب الأطباء المحليين وتمكين المستشفيات الشريكة في جميع أنحاء العالم، فإننا نقدم حلا مستداما ونموذجا قابلا للتوسع لمعالجة شقوق الشفاه، وتحسين حياة الأطفال المصابين بهذه الظاهرة بشكل كبير، بما في ذلك قدرتهم على تناول الطعام والتنفس والتحدث مع مرور الوقت. لمعرفة المزيد حول كيف يعني نهج سمايل ترين المستدام أن التبرعات لها تأثير فوري وطويل الأجل، يرجى زيارة  smiletrain.org.

‫”مجموعة إعمار للضيافة” تحقق إنجازاً جديداً مع الوصول إلى 10 آلاف غرفة فندقية في مشاريعها الحالية والمستقبلية

  • “مجموعة إعمار للضيافة” تشغّل حالياً أكثر من 2500 غرفة في 11 فندقاً في دبي، وتعمل على تطوير 7500 غرفة جديدة ضمن 30 مشروعاً جديداً في الإمارات والأسواق العالمية

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 28 نوفمبر 2017: حققت “مجموعة إعمار للضيافة”، التابعة لشركة “إعمار العقارية ش.م.ع”، إنجازاً هاماً مع الوصول إلى 10 آلاف غرفة ضمن 11 فندقاً تشغّلها حالياً إضافة إلى 30 مشروعاً قيد التطوير.

http://mma.prnewswire.com/media/611398/Emaar_Address_Fountain_Views.jpg
http://mma.prnewswire.com/media/611399/Emaar_Address_Sky_View.jpg

ويقع 2500 من هذه الغرف ضمن 11 فندقاً تشغّلها “مجموعة إعمار للضيافة” في دبي، في حين تقع الغرف الـ 7500 الأخرى في المشاريع التي تطورها الشركة حالياً في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر وتركيا والمالديف. وتتوزع هذه الغرف بين وجهات العلامات التجارية الثلاث التابعة للمجموعة، والتي تشمل العنوان للفنادق والمنتجعات”، المتخصصة بالفنادق العصرية الفاخرة؛ “فيدا للفنادق والمنتجعات” للفنادق العصرية الراقية و”روڤ للفنادق” العصرية من الفئة المتوسطة التي تم تطويرها كمشروع مشترك بين “إعمار العقارية” و”مِراس القابضة” وتديرها “مجموعة إعمار للضيافة”.

بهذه المناسبة قال أوليفييه هارنيش، الرئيس التنفيذي لـ “مجموعة إعمار للضيافة”: “تواصل المجموعة ترسيخ مكانتها الرائدة كأسرع مزودي خدمات الضيافة نمواً في المنطقة، وهو ما يتجسد في تخطي عتبة الـ 10 آلاف غرفة فندقية عبر ثلاث علامات تجارية تقدم كل منها تجربة ضيافة متكاملة وفريدة من نوعها، تواكب المتغيرات المتسارعة لاحتياجات ومتطلبات المسافرين اليوم. ولدينا حضور قوي في دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم ونحرص على أن تمثل عملياتنا في الدولة رافداً حقيقياً لخطط تطوير قطاعي السياحة والضيافة، في الوقت الذي نستمر به في توسعة نطاق عملياتنا لتغطي أسواق عالمية ذات مقومات نمو كبيرة”.

وأضاف هارنيش: “تتمثل رؤيتنا في أن نكون من رواد قطاع الضيافة في العالم، ونسعى إلى تحقيق هذه الرؤية من خلال مواصلة الابتكار لتقديم خدمات وعروض استثنائية بكل المقاييس في وجهات مميزة تدعم تطلعات قيادة الدولة نحو تنويع موارد الاقتصاد الوطني”.

ولدى “مجموعة إعمار للضيافة” 2502 غرفة في دبي تقع في “العنوان بوليفارد” و”العنوان دبي مول” و”العنوان مرسى دبي” و”العنوان مونتجمري” و”بالاس وسط المدينة” تحت مظلة العلامة التجارية “العنوان للفنادق والمنتجعات” إضافة إلى فندقين من “فيدا للفنادق والمنتجعات” هما “فيدا وسط المدينة” و”منزل وسط المدينة”. أما وجهات “روڤ للفنادق” فتشمل “روق وسط المدينة” و”روڤ سيتي سنتر” و”روڤ المدينة الطبية” و”روڤ المركز التجاري”.

أما الغرف الجديدة ضمن مشاريع “العنوان للفنادق والمنتجعات” الجاري تطويرها حالياً في الإمارات فتتوزع بين مشاريع عدة منها “العنوان وسط المدينة” و”العنوان سكاي فيو” و”العنوان فاونتن فيوز” و”العنوان جميرا منتجع وسبا” و”العنوان منطقة الأزياء” و”العنوان الفجيرة منتجع والسبا” و”العنوان هاربر بوينت” و”بالاس شاطئ الفجيرة”.

وتتضمن محفظة المشاريع العالمية المقبلة من “العنوان للفنادق والمنتجعات” مشاريع مميزة مثل “العنوان مكة- جبل عمر” في المملكة العربية السعودية؛ “العنوان ماديفارو المالديف منتجع وسبا” في المالديف؛ “العنوان مراسي منتجع الجولف والسبا” و”العنوان شاطئ مراسي” في مصر؛ “العنوان إسطنبول” في تركيا و”العنوان مراسي” في البحرين.

وتعمل “مجموعة إعمار للضيافة” أيضاً على إثراء محفظة علامتها التجارية “فيدا للفنادق والمنتجعات” عبر مشاريع جديدة في الإمارات منها “فيدا زعبيل” و”فيدا مرسى دبي” و”فيدا دبي مول” و”فيدا ذا هيلز” و”فيدا تاون سكوير” و”فيدا هاربر بوينت” في دبي إضافة إلى “فيدا جزيرة الريم” في أبوظبي. أما المشاريع العالمية فنذكر منها “فيدا مراسي البحرين”، “فيدا باب جدة” في المملكة العربية السعودية” و”فيدا مراسي مارينا” في مصر.

وبالنسبة لـ “روڤ للفنادق”، يجري العمل حالياً على تطوير مشاريع تشمل “روڤ مرسى دبي” و”روڤ آت ذا بارك” و”روڤ سطوة” وغيرها، حيث ستضيف العلامة التجارية 3700 غرفة إلى القطاع الفندقي في دبي من خلال وصول عدد فنادقها في دبي إلى 10 بحلول عام 2020 لمواكبة الأعداد الكبيرة من الزوار المتوافدين إلى دبي لحضور فعاليات معرض “إكسبو الدولي” 2020.

تعتبر “العنوان للفنادق والمنتجعات” أولى العلامات التجارية التي أطلقتها “مجموعة إعمار للضيافة”، ونجحت هذه السلسلة الفندقية الفاخرة في ترسيخ مكانتها كخيار مفضل للضيوف من رجال الأعمال والسياح والمجموعات السياحية على حد سواء. ورسمت العلامة التجارية ملامح جديدة للقطاع في العالم عبر إرساء معايير غير مسبوقة للتميز في الضيافة وجودة الخدمات، انطلاقاً من شعارها “حيث تتألق الحياة”، وتضمن لضيوفها تجربة جذابة تتناسب مع احتياجاتهم الشخصية في أجواء عصرية راقية مفعمة بالفخامة والأناقة.

أما “فيدا للفنادق والمنتجعات” هي علامة تجارية عصرية راقية وفريدة من نوعها للفنادق والشقق الفندقية الموجهة إلى الجيل الجديد من رجال الأعمال والسياح. وتعبر فنادق “فيـدا” – التي يعني اسمهـا “الحيـاة” باللغة الإسبانية – عن مفاهيـم الـدفء والبسـاطة والإبداع في مساحات تركز بصورة خاصة على تميز عناصر التصميم. وتعتمد “فيدا” منهجاً تطويرياً يجعل من فنادقها ملتقيات للعقول المبدعة ووجهات مميزة للترفيه والتواصل.

تمثل “روڤ للفنادق” علامة تجارية عصرية للفنادق والشقق الفندقية من الفئة المتوسطة وتعبّر عن إيقاع الحياة في دبي، طورتها “مجموعة إعمار للضيافة” كمشروع مشترك بين “إعمار العقارية” و”مِراس القابضة”. وتعتمد “روڤ للفنادق” تصاميم تلاقي تطلعات الجيل الجديد من المسافرين الذين يتطلعون إلى أفضل قيمة في إقامتهم الفندقية. وتمتاز فنادق “روڤ” تجربة ضيافة عصرية وعالية الكفاءة في أجواء بعيدة عن التكلف، تناسب الشباب قلباً وقالباً، وتواكب إيقاع الحياة السريع في المدن.

معلومات للمحررين

حول “مجموعة إعمار للضيافة”

تتخصص “مجموعة إعمار للضيافة” المملوكة بالكامل من قبل “إعمار العقارية”، في إدارة مشاريع الضيافة والترفيه في المنطقة. وحدّدت المجموعة تخصّصها في إدارة العقارات متعددة الاستخدامات؛ حيث تمتلك المجموعة اليوم وتدير محفظة متنوعة من مشاريع الضيافة بما فيها الفنادق، والشقق الفندقية، ومنتجعات الجولف، ونادي البولو والفروسية، والمطاعم العصرية، إضافة إلى نادي مرسى دبي لليخوت. وقد رسخت “مجموعة إعمار للضيافة” مكانتها في قطاع الضيافة مع إطلاقها 3 علامات فندقية لكل منها مزاياها الخاصة وهي “العنوان للفنادق والمنتجعات”، و”فيدا للفنادق والمنتجعات”، و”روڤ للفنادق”. وأضافت علامة “العنوان للفنادق والمنتجعات” من فئة الخمس نجوم مفهوماً مبتكراً لقطاع الضيافة والخدمات السياحية في دبي والمنطقة عموماً. وتوفر “العنوان للفنادق والمنتجعات” باقة من التجارب التي تتيح مزايا قيّمة للشركات والسياح داخل عقاراتها، وستتولى هذه العلامة إدارة فنادق وشقق فندقية في كل من المملكة العربية السعودية ومصر وتركيا والبحرين، هذا بخلاف حضورها الذي يتوسع باستمرار في دبي.

وبدورها تتيح علامة “فيدا للفنادق والمنتجعات” الراقية، من فئة البوتيك للفنادق والشقق الفندقية، مفهوم ضيافة مختلف يتوجه إلى الأجيال الجديدة من المديرين التنفيذيين ورواد الأعمال والسياح؛ وتوفر هذه العلامة بيئة محفزة للأجيال الشابة المهتمة بأرقى تفاصيل السفر العصري من دون تكلف، وهي تتولى إدارة فندقين في دبي إضافة إلى تشغيل فنادق وشقق فندقية في البحرين والمملكة العربية السعودية وعدد من المدن الرئيسية في المنطقة، علاوةً على حضورها الدائم في دبي.

وأطلقت “مجموعة إعمار للضيافة” علامة “روﭪ للفنادق” المتخصصة بالفنادق العصرية من الفئة المتوسطة كمشروع مشترك بين “إعمار العقارية” و”مراس القابضة”. وانطلاقاً من تأثرها بالثقافة والبيئة المحلية في تصميمها، تحتفي “روﭪ للفنادق” بالحياة النابضة لمدينة دبي من خلال نهجها الفريد لتوفير تجارب ضيافة متميزة للمسافرين العالميين الشباب، أو الذين يتمتعون بروح المغامرة وحب الاستكشاف الذي لا يعرف حدوداً. ولدى العلامة التجارية أربعة فنادق في مواقع حيوية بدبي، وتخطط لإطلاق عقارات جديدة في المدينة.

وتتضمن المرافق الترفيهية التابعة لـ “مجموعة إعمار للضيافة” كلاً من “نادي المرابع العربية للجولف” و”نادي دبي للبولو والفروسية” و”نادي مرسى دبي لليخوت. للمزيد من المعلومات: www.emaar.com